Image

بدأت الحرب الباردة التقنية

حظر Huawei هو بداية صراع دام عشرين عامًا بين الولايات المتحدة والصين


بعيدًا عن كونها نهاية حرب تجارية ، إنها بداية معركة حقيقية للتفوق في التكنولوجيا والاقتصاد بين الولايات المتحدة والصين.


انضم لحظر هواوي عدد متزايد من الشركات في جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك جوجل وانتل وباناسونيك اليابانية وتوشيبا كورب وفودافون وبطاقات SD وشركة صناعة الرقاقات البريطانية ARM والعديد من الشركات الاخرى ، مما أدى إلى زيادة عزلة الصين- و يزيد من خطر الأعمال الانتقامية من بكين.

هل ستنتقم الصين لشركة Huawei؟

كيف ستدافع الصين؟ ليس فقط الآن او في الايام القريبة القادمة ولكن ربما في السنوات القادمة. هل الولايات المتحدة تمشي على أرض خطرة.
ولأن الصين متهمة انها لا تلتزم بقواعد الديمقراطية أو المنافسة النظيفة ، نحن نتحدث عن صعود امبراطورية الصين الجديدة.
منذ حظر Huawei ، أصبحت صناعة التكنولوجيا العالمية في قلب الحرب الباردة المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين  .
الصين لديها ترسانة من شركات التكنولوجيا التي تنافس في الولايات المتحدة والعالم. و تتوعد Huawei تصنيع نظام تشغيل لهوتف المحمول الخاصة بها لمحاربة و منافسة احتكار Google و Apple لنظم التشغيل على الإنترنت.
على الرغم من أن أسبوع Huawei كان سيئًا ، إلا أن هذا سيحفز الصين على التكيف مع استراتيجيات أفضل ومزيد من النمو. تمتلك الصين بشكل واقعي العديد من الشركات المدعومة من الدولة قادرة على تحقيق مستقبل لا يصدق مثل علي بابا ، تينسنت ، شياومي ، تشاينا موبايل ، بايتدانس ، ميتوان ، JD.com وعشرات الشركات الأخرى.

هل بدأت حروب التكنولوجيا الباردة فعليا في 2019

بصفتي مستقللاً ، أشعر كما لو أن الحظر ليس فقط  فتيل نزاع تجاري قد يستمر بين الولايات المتحدة والصين ، وإنما بداية لحقبة تكنولوجيا الحرب الباردة حيث سيتم استخدام التكتيكات العدوانية من الطرفين من أجل السيطرة على العالم . أعتقد أن مايو 2019 هو بداية كل شيء.
لست مخطئ ، فيما يتعلق بمحاولة الولايات المتحدة الحد من نهوض الصين لأنها تحولت إلى قوة اقتصادية عظمى والعملاق التكنولوجي في القرن الحادي والعشرين.
هواوي اقرت بخطة بديلة وانها تعمل على نظام تشغيل خاص بها منذ سنوات مما يعني ان هواوي جادة في منافسة أبل وجوجل . وهذا يعني أن الصين تفكر على المدى الطويل مع شركتها المفضلة المدعومة من الدولة . تنمو Huawei بخطى مذهلة ومن المحتمل أن تفعل ذلك بأموال من الحكومة الصينية. لا نعرف حتى الان سوى القليل عن نظام التشغيل المصنع محليًا من Huawei ، ولكن يُقال إن Huawei تُطلق عليه “Project Z” .
الحقيقة هي أن شركة Huawei تمتلك على الأرجح قائمة “لتجاوز” القائمة السوداء للولايات المتحدة لعدة أشهر. مثلا لم تحظر ألمانيا والمملكة المتحدة ودول أخرى شركة Huawei كمزود 5G في المستقبل . تحاول العديد من الدول أن تظل محايدا قدر الإمكان في هذا النزاع لأنها لعبة قوة بين أكبر الشركاء في عالم التكنولوجيا . تشكل الصين تهديدًا خطيرًا في مجال الابتكار وتوسيع نطاق الشركات الناشئة المحلية ودعم الشركات الكبيرة وقد تصبح قريبا مكتفية ذاتيا دون الحاجة الى شركات خارجية . يظن البعض ان هذا مستحيل ولكن اعتقد ان الصين تعمل في الخفاء منذ زمن على هذا التحول .
اظن ان هواوي ستظل على قيد الحياة
مع دخول الحظر حيز التنفيذ الأسبوع الماضي ، قطعت شركات تكنولوجيا كبرى في جميع أنحاء العالم علاقاتها مع شركة Huawei. هذا بالتاكيد يغضب الصين لانه يكلفهم ملايين الدولارات او حتى مليارات . إن موجات الحظر هائلة تؤثر على ملايين الأشخاص في الصين تحديدا وفي جميع أنحاء العالم ، وقد يكون لهذا تداعيات طويلة الأجل لأن الصين لديها أجندة لتحل محل أمريكا كزعيم للعالم و زعيم للثورة الصناعية .
من غير المرجح أن تنتقم الصين من الشركات الأمريكية في الصين ، حسب رأيي. . ولكن قد تضرر بعض الشركات مثل أبل  في الصين و يمكن أن يصل الضرر إلى انخفاض سوق الأسهم لأبل .
يُعد نظام تشغيل الهواتف الذكية  Android من Google بمثابة العمود الفقري لأعمال الهاتف الذكي من Huawei – ولكن في الأشهر الثلاثة المقبلة ، سيتوقف اندرويد من ارسال التحديثات على أجهزة Huawei. سيعطي هذا الوقت لشركة Huawei لإعداد نظام التشغيل الخاص بها.
يمكن قول الشيء نفسه بالنسبة لشركة Huawei لأجهزة الكمبيوتر ، والتي تعتمد على نظام Windows 10 من Microsoft والأجهزة من مجموعة متنوعة من الشركات الأمريكية. ومن المفارقات أن هذا سوف يسارع في الواقع نضوج شبكة الإنترنت الصينية ، والتي من المرجح أن تهيمن على جنوب شرق آسيا وربما حتى شبكة جنوب الهند في المستقبل.
قالت وزارة التجارة الصينية يوم الخميس إن الإجراءات الأمريكية زادت من خطر الركود الاقتصادي العالمي وحذرت من أن بكين ستتخذ أي خطوات ضرورية لحماية مصالح الشركات الصينية . حاول أن ترى القضية من كلا الجانبين.
يقول ريتشارد يو : الرئيس التنفيذي لشركة  Huawei ، إن إصدار نظام التشغيل الخاص بهم  سـ يكون جاهزًا للأسواق الدولية بحلول الربع الأول أو الثاني من عام 2020. وسـ يكون لدى Huawei نظام تشغيل خاص بها للهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمول بحلول خريف هذا العام ، وهو ما يعني أن الصين سوف تزيد فقط في السلطة مع استمرار نمو هواوي المدهش .
المشاعر المعادية لأمريكا في الصين ستزداد
تقول وسائل الإعلام الحكومية الصينية إن أمريكا تحاول غزو السيادة الاقتصادية للصين و تزداد حدة الخطاب المعادي لأمريكا ، ومن المرجح أن تكون معنويات المستهلكين في الصين أكثر عداوة للمنتجات الامريكية ، سيكون لدى الصين مواهب أقوى وحضور أقوى عالمياً وفي آسيا بشكل خاص.
هواوي أكبر مما تعتقد
تعد Huawei واحدة من أكبر شركات التكنولوجيا في العالم – حيث تجاوزت إيرادات الشركة 2018 100 مليار دولار ، ويعمل بها حوالي 200000 شخص. سوف تتفوق Huawei على Apple و Samsung في مبيعات الهواتف الذكية .
تشتهر شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة بمنتجاتها الاستهلاكية: الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمول وأجهزة الشبكات. تتواجد Huawei بقوة في أماكن مثل كندا وإفريقيا وأوروبا وآسيا 
على الرغم من نضوج شركات مثل Huawei و Alibaba ، ستولد شركات جديدة في الصين ، مثل ByteDance ، والتي تظهر مستوى مختلف تمامًا من الابتكار عما تستطيع الشركات الأمريكية فعله. حتى بدون سرقة الملكية الفكرية ، فإن الصين ستتغلب بشكل طبيعي على الولايات المتحدة في وقت قريبا.

أضف تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.