اخبار تقنية وانترنت

منصة إكس تتخلى عن 1200 موظف يعملون في قسم الإشراف على المحتوى

أعلنت منصة إكس التي تعود ملكيتها للملياردير إيلون ماسك عن تخليها عن أكثر من 1200 موظف يعملون في قسم الإشراف على المحتوى، وجاء ذلك في ضوء الأرقام التي نشرتها اللجنة الأسترالية لتنظيم أقسام الإنترنت، وأوردتها الوكالة الفرنسية للأنباء في تقرير نشرته على صفحتها الخاصة.

وبحسب ما نشرته هيئة eSafety المختصة في تنظيم قطاعات الإنترنت في أستراليا، قالت أن هذه الاقتطاعات والعودة لتفعيل الآلاف من حسابات المستخدمين المحظورة قد خلقت مواقف سيئة جدًا في نشر المحتويات السلبية عبر منصة تويتر سابقًا.

حيث ركزت الهيئة في وقت سابق على منصة إكس بعدما أعلن إيلون ماسك استحواذه على الشركة في ظل وجود محتوى يدعوا للكراهية والسمية، وبموجب القانون الأسترالي للإشراف على سلامة الإنترنت، نجحت هيئة السلامة الإلكترونية في التعرف على قائمة مهندسي البرمجيات ومشرفي المحتوى الذي تم الاستغناء عن خدماتهم بعد أن قضوا سنوات طويلة في العمل في شركة تويتر سابقًا. 

تجدر الإشارة هنا إلى أن الأنظار الآن جميعها بدأت تتجه لمنصة إكس خاصة بعدما أعلن ماسك عن إمكانية إطلاق ألعاب فيديو على المنصة والتفاعل مع الشخصيات ونشر محتويات الألعاب؛ الأمر الذي جذب العديد من المستخدمين للتعرف على الميزة الجديدة التي ستنطلق في الأشهر القادمة، وتعتبر هذه الميزة نقلة نوعية في عالم ألعاب الفيديو التي أصبحت مؤخرًا مصدرًا للدخل المادي، كالألعاب الإلكترونية وألعاب اون لاين التي يشتهر بها موقع www.a7labet.com مقابل الفوز بالجوائز المالية الضخمة والمكافآت السخية. 

منصة إكس خالية من المبرمجين ومشرفي المحتوى

باتت منصة إكس خالية من المبرمجين ومطوري ومشرفي المحتوى، حيث قالت الهيئة التنظيمية الأسترالية جولي غرانت التي كانت تعمل سابقًا في منصة إكس أن هذه هي أول مرة تعلن فيها المنصة عن تسريح عدد كبير من العاملين داخلها، حيث كشفت عن أن هناك نحو 1212 مختص في طاقم المشرفين، منهم متعاونين خارجيين تركوا المنصة منذ أن استحوذ إيلون ماسك عليها في مطلع عام 2022، وأَضافت أن هناك نحو 80% من الموظفين كانوا يعملون في قسم هندسة البرمجيات.

وبحسب ما نشرت وكالة الصحافة الفرنسية، قالت أن استغناء منصة إكس عن هذا العدد الكبير من العاملين يشبه استغناء شركة فولفو عن قوانين السلامة الخاصة بها، مؤكدة بأن هذا أسواء وضع قد يؤدي في نهاية المطاف لانهيار المنصة، وأضافت أن الاستغناء عن هذا القدر من العاملين قد يخفض الدفاعات بشكل كبير ويعيد مرتكبي المخالفات للمنصة لارتكاب جرائمهم الإلكترونية وتكرار أفعالهم المشينة.

غرامات للفشل في مكافحة الفساد

عملت الهيئة الأسترالية لمراقبة مواقع التواصل الاجتماعي على سن قوانين ومعايير للتعامل مع خطابات الكراهية والاعتداءات الجنسية على القاصرين، حيث فرضت الهيئة غرامة مالية تقدر بـ 10 آلاف دولار على منصة إكس بعدما أثبتت أن المنصة لم تنجح في إثبات مكافحتها لانتشار المحتويات الجنسية ومحتويات الكراهية، وفي المقابل تجاهلت منصة إكس المهلة المخصصة لدفع الغرامة المالية واتخذت العديد من الإجراءات القانونية لإلغاء الغرامة.

منصة إكس باتت مختلفة عن الماضي

كانت منصة إكس سابقًا تعرف باسم تويتر، ولكن مالك المنصة إيلون ماسك عمل على إجراء سلسلة من التغييرات في المنصة ليجعل المستخدمين يشعرون وكأنها منصة جديدة ظهرت بعيدًا عن تويتر بهدف نسيانها، ومن أبرز تغيرات ماسك، ما يلي:

التوثيق مقابل مبلغ مالي

يمكن لأي مستخدم لمنصة إكس توثيق حسابه بالعلامة الزرقاء مقابل دفع مبلغ مالي بدءً من 8 دولار شهريًا ودون الحاجة لتقديم دليل للهوية الشخصية، كما يمكن للمنظمات الحكومية الحصول على الإشارة الرمادية أو الذهبية بمعدل 1000 دولار شهريًا، وكل حساب تابع للمنظمة الحكومية ستكون كلفته 50 دولار.

فوضى في المعلومات المضللة

يبدي ماسك إيمان مطلق فيما يعرف بصحافة المواطن للإشارة إلى ما يتعلق بالمعلومات الخاطئة او المضللة، وقد يستغرق الوقت لنشر مثل هذه الأخبار وقتًا طويلًا، وقد أشارت العديد من التقارير أن هناك صور معدلة ومطورة لألعاب فيديو يتم بثها على أنها تسجيل حقيقي للألعاب وعناوين مختلفة منها، ومن المرجح أن تفرض على منصة إكس عقوبات لانتهاك المحتوى الرقمي بنسبة 6% من حجم الأعمال العالمي في حال ثبتت صحة التهم الموجه للمنصة.

عزوف المعلنين والمستخدمين

تعاني منصة إكس من مشاكل كبيرة، أبرزها انعدام العائد المادي، حيث تقوم استراتيجية ماسك في إدارة العوائد المالية على سن قيود على المحتوى الذي ينشره المستخدمون غير المشتركين في الاشتراكات الشهرية، ويصبح الوصول لهذا المحتوى مقيد، ففي كل من الفلبين ونيوزلندا، يمكن للمستخدمين نشر محتويات ومشاركة ما ينشره الآخرين مقابل دفع مبالغ مالية سنويًا، وفي حال التخلف عن الدفع لن يكون بإمكان الآخرين مشاهدة محتواهم أو مشاهدة مقاطع الفيديو الخاصة بهم، وقد يعانون من عدم قدرتهم على متابعة المستخدمين الآخرين.

هذه القيود ساهمت في خروج أعداد كبيرة من المشتركين من المنصة بمعدل 20 مليون مستخدم انسحب من المنصة بمجرد تولي ماسك لإدارتها، كما أشارت تقارير أن الحركة على المنصة تراجعت بنسبة 15% وأكثر ناهيك عن انخفاض أعداد الزيارات اليومية للمنصة بنحو 50%، وفي ظل هذه التغييرات، لم يعد يظهر أي بديل لمنصة إكس يمكن أن يستمر بالمزايا التي كانت تتمتع بها تويتر سابقًا.

وأفادت تقارير أن تطبيق بلو سكاي الذي ظهر مؤخرًا بتصميم مشابه لمنصة تويتر السابقة أن حقق نجاح ملحوظ بمعدل 1 مليون مستخدم شهريًا، ولكنه هناك مخاوف أن يتراجع الأداء عبر التطبيق على غرار ما حدث في تطبيق ثريدز الذي أعلنت عنه شركة ميتا وحقق نجاحًا كبيرًا في البداية، ولكن نشاطه تراجع بنسبة أكبر.

السابق
تكنولوجيا الألعاب الإلكترونية والهواتف الذكية عبر شبكة الإنترنت
التالي
شركة تنظيف خزانات بالرياض

اترك تعليقاً

ثلاثة عشر − 7 =